«التابلت والمناهج الجديدة والامتحان الالكتروني» أبرز مناقشات جلسة «تطوير التعليم..حكاية مصرية»

جلسة «تطوير التعليم..حكاية مصرية»
جلسة «تطوير التعليم..حكاية مصرية»

وزير التعليم: 
تطوير المناهج «ملحمة عظيمة».. وانتظروا 4 سنوات
24 مارس الجاري أول امتحان تجريبي على التابلت
«كرة الدروس الخصوصية» في ملعب الأهالي
تطوير المناهج: هناك إرادة سياسية حقيقية لتطبيق منظومة التعليم الجديدة
«التعليم»: 30 شريك دولي و220 خبير راجعوا المناهج الجديدة


أكد د.طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، وجود كتيبة كاملة تعمل على تطوير منظومة التعليم في مصر، مشيرا إلى أن ما يتم حاليا داخل الوزارة يعد بمثابة عشرات المشروعات القومية التي تنفذها الدولة في مجالات التعليم.

وأضاف وزير التربية والتعليم – خلال جلسة «تطوير التعليم.. حكاية مصرية» والتي تعقد على هامش مؤتمر التعليم في مصر في دورته الثانية، والذي تنظمه مؤسسة أخبار اليوم بالتعاون مع جامعة القاهرة- أن الوزارة تسعى إلى تطوير نظام التعليم من جذوره ولذلك عملنا على الاهتمام بالطفل في مرحلة رياض الأطفال والمرحلة الأولى الابتدائية لنصل إلى مرحلة التطوير الشامل للتعليم في 2030.
واستعرض شوقي، عمليات التطوير التي تمت في مختلف القطاعات بوزارة التربية والتعليم، مشيرا إلى إنشاء وتشغيل 35 مدرسة يابانية ومنح دورات تدريبية في اليابان للمعلمين بها، وأيضا عمل المدارس الحكومية الدولية والتي تسعى لتقديم خدمة تعليمية توازي ما تقدمه المدارس الدولية ولكن بأسعار تنافسية، بالإضافة لإدخال النظم التكنولوجية في مختلف المدارس وأيضا الاهتمام بذوي الإعاقة «أصحاب الهمم».
وأشار شوقي، إلى استمرار عدة مشاكل تعمل الوزارة عليها ولكنها لا تحل بين يوما وليلة مثل كثافة الفصول واختيار القيادات التعليمية وتحسين أحوال المعلمين والتي تأتي على قمة أولويات الوزارة.

«ملحمة التطوير»
وحول وضع المناهج الجديدة التي وصفها الوزير بـ«الملحمة» لافت د.طارق شوقي، إلى الجهود التي تم بذلها لوضع المناهج الجديدة، مشيرا إلى أن كل سطر داخلها تمت مراجعته داخل وخارج مصر.
ولفت شوقي، إلى أنه تم التفكير في المناهج الجديدة ووضعها قبل الدراسة بأربعة أشهر فقط، ولذلك تعتبر عملية وضع هذه المناهج بمثابة ملحمة كبيرة، مشيرا إلى وجود دليل للمعلم يتضمن شرح كامل لكيفية تقديم هذه المناهج للطلاب، وأن هذه المناهج تم تقييمها من جانب عدد كبير من الخبراء الأجانب.
وحول استيعاب التلاميذ في المراحل الابتدائية وما قبلها لهذه المناهج، أكد الوزير أن كل طفل لديه الرغبة في التعليم ولذلك تم بناء هذه المناهج بأسلوب علمي شيق يتضمن صور معبرة تساعد على توصيل المعلومات للطلاب.

«الامتحانات على التابلت»

وفيما يتعلق بالامتحانات التجريبية على المناهج الجديدة، أكد الوزير عمل امتحان تجريبي لطلاب الصف الأول الثانوي على التابلت في 24 مارس المقبل، مؤكدا أن الإجابة على الأسئلة في النظام الجديد تعتمد على التفكير والإبداع وليس الكتاب، مضيفا: «الطالب مش هيلاقي الإجابة بشكل مباشر في الكتاب.. لكن هيقدر يستنتجها من مجموع اللي درسه».
وشدد الوزير على أن الامتحان هدفه تقييم التجربة، مؤكدا: «الامتحان مش هينجح طالب أو يسقطه.. لكن هدفه تقييم التجربة والاستعداد لامتحانات نهاية العام».

وأعلن د.طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، تشكيل لجنة من أجل تطوير مناهج النظام القديم بداية من الصف الثاني الابتدائي، للاهتمام بالكيف بدلا من الكم والحشو، قائًلا: «المناهج ستكون مناسبة لعدد أيام العام الدراسي»، مؤكدًا أن عدد المواد كبير جدًا بالفعل في السنوات الخاصة بالنظام القديم لذلك تحرص الوزارة على تعديل المناهج لهم.

 وتابع: «الطالب يفهم نصف المنهج أفضل من حشر كل هذه المعلومات في رأسه» معلنا أن الوزارة تتعاون مع وزارة الاتصالات خلال الأسبوع الجاري لتولى وزارة الاتصالات المدارس التي تحتاج إلى إحلال ويتم الإنفاق عليها من ميزانية وزارة الاتصالات وسيتم إنشاء مراكز للتكنولوجيا بها أو مراكز للتعليم عن بعد.

وتابع شوقي، أن تعديل المناهج بالنظام القديم لا تتم في منتصف العام لذلك يتم الإعداد لذلك جيدًا ولكن لن يتم تطبيق هذا الآن، قائًلا: «متحسبوناش على القديم إحنا ورثناه ونحاول التعامل معه»، مؤكدا أن الامتحان التجريبي الثاني لطلاب الصف الأول الثانوي والمقرر عقده في 24 مارس الجاري سيكون متاحا على التابلت باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية.


«محاربة الغش وتسريب الامتحانات»

وحول تسريب الامتحانات وعمليات الغش، أكد الوزير أن نظام الامتحانات الالكتروني يقضي على تسريب الامتحانات، مضيفا أن الغش ليس عيبا في وزارة التربية والتعليم ولكن في المجتمع.

وشدد د.طارق شوقي، على أن نجاح التجربة الجديدة في التعليم تعتمد على الرغبة الحقيقية لدى الطلاب والأهالي في إنجاح التجربة.
 
«الدروس الخصوصية»

وفيما يتعلق بأزمة الدروس الخصوصية، أكد د.طارق شوقي، أن وزارة التربية والتعليم تعمل بأسلوب يقضي على هذه الظاهرة التي تقتل التفكير من جذورها، مضيفا أن عصر ما يسمى بالإجابة النموذجية انتهى، وأن «كرة الدروس الخصوصية الآن في ملعب الأهالي».
ولفت الوزير إلى أن ميزة النظام الجديد للتعليم أنه يعتمد على الفكر وليس التلقين والحفظ، وأن التابلت وفر للطالب الفقير والغني نفس المعلومات.

«بنك المعرفة»

ولفت الوزير إلى أن بنك المعرفة يعد من المشروعات القومية التي لم تنال حظها من الشهرة مثل مشروعات أخرى، لافتا إلى أن بنك المعرفة يضم أكبر 33 ناشرا في العام وأنه تمت الاستفادة منه في تطوير مناهج الصف الأول الثانوي.
وتابع الوزير: «بنك المعرفة يضم محتوى بالمليارات ويتم تقديمه للطلاب مجانا»، مشيرا إلى أن التابلت يتيح للوزارة التواصل بشكل مباشر مع أكثر من 700 ألف طالب بشكل مباشر. 
واختتم الوزير حديثه بمطالبة الجميع بالتمهل في تقييم التجربة، مضيفا: «اصبروا 4 سنوات وهتشوفوا تعليم تاني خالص في مصر».

«مناهج مطورة»

من جهتها قالت د. نوال شلبي، مدير مركز القومي لتطوير المناهج، إن تطبيق منظومة التعليم الجديدة في رياض الأطفال أسهل من تطبيقها عن أي مرحلة تعليمية.

وأوضحت د. نوال شلبي، أن هناك إرادة سياسية مصرية في تطبيق منظومة التعليم الجديدة 2030.

وأضافت، مدير مركز تطوير المناهج، أنه تم تدريب كوادر تعليمية مختلفة، موضحة أن المركز اهتم بالمناهج التي تعمل على بناء الشخصية، مشيرة إلى أنه تم عمل دراسة موسعة من أجل المناهج الجديدة تم بناؤها على 3 عناصر أهمها مواصفات خريج 2030.

وأشارت د.نوال شلبي، أن المناهج الجديدة قائمة في المقام الأول على المهارات، مشيرة إلى أن هذه المهارات بالخبرات المصرية في الأساس ودعم الخبرات الأجنبية.


«مراجعة دولية للمناهج الجديدة»

وأكدت حبيبة عز مستشار وزير التعليم للتعليم الفني، أن المناهج الجديدة تعد «حكاية» بدأت بفكرة وحلم بانتهاء الظواهر السلبية في المجتمع تمت ترجمته على أرض الواقع في صورة كتب ومناهج جذابة تلبي احتياجات الطلاب.

ولفتت مستشار وزير التعليم للتعليم الفني، إلى مراجعة أكثر من 30 شريك دولي و220 خبير للمناهج الجديدة.  
وأشارت إلى أنه تم تدريب أكثر من 120 ألف معلم و3425 موجه بالمدارس على المناهج الجديدة، مشددة على وجود 3.5 مليون نسخة من الكتب التي تتطابق وعقلية الطفل المصري.

ولفتت إلى أن تطبيق منظومة التعليم الجديدة في رياض الأطفال أسهل من تطبيقها عن أي مرحلة تعليمية، موضحة أن هناك إرادة سياسية مصرية في تطبيق منظومة التعليم الجديدة 2030.

«تجربة التابلت جيدة»

بدوره قال مساعد وزير التربية والتعليم، أحمد ضاهر، إن الطلاب يستخدمون التابلت ببراعة شديدة، موضحا أن هذا الأمر فاق توقعتنا.

وأوضح أحمد ضاهر، أن تجربة التابلت جيدة ، موضحا أن هناك 20 ألف طالب لم يتسلموا التابلت حتى الآن.

وأضاف مساعد وزير التربية والتعليم، أن اللجنة المختصة بالتطوير قامت بدراسة 75 جهاز تابلت، مشيرة إلى أنه تم الاستقرار على شركة سامسونج، موضحا أن قصة التابلت بدأت في شهر مايو الماضي بمساعدة هيئة التسليح بالقوات المسلحة، وكان شرط وزارة التربية والتعليم وجود درجات تأمين عالية تحافظ على التابلت وتمكن الطالب من استخدامه لـ 3 سنوات.


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم