تحت ضغط الحلفاء و المقربين.. 200 جندي أمريكي لحفظ السلام بسوريا 

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تحت ضغط عدد كبير من المستشارين والمسئولين المقربين من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالإضافة للضغط الذي يتعرض له قِبل عدد من الزعماء الأوربيين على خلفية قراره بالانسحاب من سوريا، اتخذ ترامب قرارًا بالإبقاء على 200 جندي أمريكي، وصفهم بـ«مجموعة لحفظ السلام».


ووفقًا لسكاي نيوز، فإن إعلان الرئيس الأمريكي على الإبقاء على 200 جندي من أصل 2000 أمر بانسحابهم بشكل كامل في ديسمبر الماضي، تعتبر خطوه من اجل طمأنه الحلفاء الأوروبيين.


وكان ترامب قد صرح آخر العام الماضي أن القوات الأمريكية تمكنت من هزيمة داعش في سوريا، على الرغم من أن قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها واشنطن مازالت تخوض معركتها النهائية ضد آخر مواقع التنظيم هناك.


وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، في بيان مقتضب: «ستبقى مجموعة صغيرة لحفظ السلام من نحو 200 في سوريا لفترة من الوقت».


وتم إعلان القرار بعد أن تحدث ترامب هاتفيا إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وقال بيان للبيت الأبيض إن الزعيمان اتفقا على «مواصلة التنسيق بشأن إقامة منطقة آمنة محتملة».
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم