الجامعة العربية: قمة شرم الشيخ انطلاقة لتعزيز التعاون مع أوروبا

الجامعة العربية
الجامعة العربية

أعرب السفير خالد الهباس الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية لجامعة الدول العربية عن تطلع الجامعة لأن تشكل القمة العربية - الأوروبية الأولى المقررة في شرم الشيخ يومي 24-25 فبراير الجاري ، انطلاقة لتعزيز التعاون العربي الأوروبي.


وأكد الهباس في تصريحات صحفية له اليوم أن القمة تشكل فرصة تاريخية لتحقيق المصالح المتبادلة التي تربط الإقليمين العربي والأوروبي من روابط جغرافية وقواسم مشتركة ومصالح متبادلة.


وقال إن الجانبين سيعملان خلال القمة على مواجهة كافة التحديات على الساحتين الاقليمية والدولية ، وخدمة الأهداف المشتركة وتحقيق المصالح المتبادلة لهذه الدول.مضيفا "أن القمة سوف تستضيفها مشكورة جمهورية مصر العربية، ونتطلع أن تكون قمة ناجحة تركز على مناقشة التحديات التى تواجه الاستقرار الاقليمي ، الى جانب محاولة صوغ توافقات ورؤى مشتركة حول هذه التحديات" .


وأشار في هذا الصدد إلى وجود العديد من الأزمات فى المنطقة العربية ، وهناك الكثير من التحديات على الساحتين الاقليمية والدولية بما فى ذلك قضية الهجرة والإرهاب ، وغيرها من الأمور التي تشكل مواضيع الساعة وتهم الجانبين العربي والأوروبي.


وقال السفير خالد الهباس إن القمة تأتى بعد انعقاد الاجتماع الوزاري الخامس المشترك بين الجانبين العربي والأوروبي الذي عقد في بروكسل يوم 4 فبراير الحالي ، وإن المؤشرات الاولية ان الحضور سيكون فاعلا من قبل الجانبين العربي والأوروبي . مشيرا إلى أن الجهات المعنية فى مصر تبذل كافة الجهود للإعداد والتحضير الجيد بالتعاون والتنسيق مع الأمانة العامة للجامعة العربية والجانب الأوروبي. 


وردا على سؤال بشأن القضايا السياسية التي يركز عليها الجانب العربي ويوجد بشأنها توافق مع الجانب الأوروبي ؟.. قال الهباس " هذه قمة مشتركة وكل شئ مطروح وكل مايهم المنطقة من تعاون سياسي واقتصادى واجتماعى وغيره ، مطروح ، وكافة ما يهم الاستقرار الاقليمي وكيفية تضافر الجهود العربية والأوربية لمواجهة التحديات السياسية والأمنية القائمة التى تهدد الاستقرار ، فهى جميعها محل نقاش.


وأضاف قائلا : إن كل شئ مطروح لتبادل وجهات النظر حوله خاصة التي تهم المنطقتين العربية والأوروبية ".


وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وكيفية تناولها خلال القمة ؟ .. ذكر الهباس أن موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الفلسطينية هو موقف جيد ، والى حد كبير هو داعم لإيجاد حل عادل وسلمي وشامل لهذه القضية وفقا للمرجعيات الدولية المتعارف عليها.


وأردف قائلا "لا أرى أي مشكلة فى موضوع القضية الفلسطينية ، وهي قطعا من القضايا التى سيتم التطرق إليها فى كلمات القادة وسيتم التأكيد عليها وغيرها من القضايا بشكل عام ".

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم