السيسي: نتطلع لزيادة حجم التعاون مع البنك الإفريقي للتنمية

الرئيس السيسي خلال اللقاء برئيس البنك الإفريقي للتنمية
الرئيس السيسي خلال اللقاء برئيس البنك الإفريقي للتنمية

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم، بمقر الاتحاد الإفريقي بأديس أبابا، رئيس البنك الإفريقي للتنمية أكينومي أديسينا.

وصرح السفير بسام راضي، المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس رحب بتنامي علاقات التعاون المشترك بين مصر والبنك الإفريقي للتنمية، معربًا عن تقديره لدور البنك في دعم القطاعات التنموية بالقارة الإفريقية.

وأكد الرئيس السيسي أن مصر تتطلع لاستمرار وزيادة حجم التعاون مع البنك خلال الفترة المقبلة في مختلف المجالات التنموية، وذلك في ضوء الجهود المتعددة الجارية من أجل تحسين مناخ الأعمال والاستثمار، وكذلك القدرة الاستيعابية للاقتصاد المصري ونموه المطرد، فضلاً عما يتمتع به من مزايا ومقومات وفرص استثمارية واعدة، لاسيما في مجالات مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة والبنية الأساسية والنقل والمواصلات، إلى جانب مشروعات الشباب والمرأة، ومشروعات التعاون الفني الموجهة للقطاعات التي تستهدف الاستثمار في رأس المال البشري كالتعليم والصحة.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الرئاسة، أن الرئيس أكد كذلك اهتمام مصر خلال رئاستها للاتحاد الإفريقي عام 2019 بتعزيز التعاون مع البنك لدفع مبادرات الاندماج الإقليمي وعملية التكامل الاقتصادي، ومشروعات الربط بين الدول الإفريقية، وذلك في إطار جهود تدعيم مجالات التعاون الاقتصادي والتنموي على مستوى القارة وتعزيز حجم التجارة البينية.

من جانبه؛ أشاد "أديسينا" باستمرار التحسن في أداء الاقتصاد المصري خلال الفترة الأخيرة مع مواصلة تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي، الأمر الذي انعكس بالإيجاب على العديد من المؤشرات الاقتصادية، مثمنًا على وجه الخصوص استراتيجية الدولة لإقامة المشروعات القومية الكبرى، بما تستوعبه من أعداد كبيرة من عمالة الشباب، فضلاً عن الخطط متوسطة وطويلة الأجل التي تطبقها الدولة في مجال البنية الأساسية، والتي تمثل أهمية حيوية كعنصر محفز للنشاط الاقتصادي والتجاري.

وأضاف السفير بسام راضي، أن رئيس البنك الأفريقي للتنمية أشار كذلك إلى اهتمام البنك خلال الفترة الحالية بتشجيع التكامل الاقتصادي القاري، وتمويل المشروعات العابرة للحدود، وذلك في إطار دعم مبادرات الاندماج الإقليمي بين دول القارة في مجالات تحقيق التنمية المستدامة، مع استعراض إمكانية الاستفادة في هذا الخصوص من القدرات الفنية المصرية لمختلف الدول الأفريقية، بما يمثل فرصة هامة لتدعيم التعاون والتكامل الإقليمي عبر القارة من خلال البنك، لا سيما في ضوء اهتمام الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقي بتعزيز ذلك التوجه.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم