البابا تواضروس: افتتاح مسجد وكاتدرائية العاصمة الإدارية تم في وقت قياسي

البابا تواضروس
البابا تواضروس

استقبل قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، مساء اليوم، بالمقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة لشئون المصريين بالخارج والهجرة، و د. أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، بالإضافة إلى مجموعة من الشباب المقيم في أستراليا. 

 

وفي البداية رحب قداسة البابا بالحضور، معبرًا عن سعادته البالغة، باستقبال الوزراء والشباب الفائز، مشيرًا إلى أن مصر هي أصل كل شيء، وتعود تسميتها إلى عصر الإغريق، حيث أطلق عليها البطالمة اسم ايجيبوس. 

 

كما ذكر البابا تواضروس أن اسم الكيمياء يعود في الأصل إلى التسمية القديمة لمصر كيميت والتي تعني الأرض السوداء.

 

واستعاد قداسة البابا تواضروس، ذكريات رحلته إلى أستراليا، حيث شاهد هناك حيوان الكنجارو، مشيرا إلى أن منظره اللطيف خفف عليه أعباء السفر، والألم الشديدة التي كان يعاني منها في الظهر.

 

وأكد قداسة البابا تواضروس الثاني، أن جميع المصريين تربطهم علاقات قوية وطيبة، وأن الرئيس عبدالفتاح السيسي افتتح مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة في مشهد لم يحدث في مصر أو في أي مكان في العالم، بعد عامين من قرار إنشائهما وهو انجاز رائع تم في وقت قياسي وامتدت الفرحة إلى كل بلدان العالم.

 

وأضاف البابا تواضروس الثاني أن مصر هي أم الدنيا، وأن مصر دولة متميزة جغرافيا ولديها حضارة عميقة وغنية منذ عصور بعيدة إلى جانب تنوع الثقافات التي شهدتها بلادنا. 

 

وقال البابا تواضروس إن مصر علمت العالم فن الأعمدة، ففي التاريخ الفرعوني كان يوجد "المسلة"، وفي التاريخ القبطي كان يوجد "المنارة"، وفي التاريخ الإسلامي وجدت أيضا "المئذنة"، وأن بلادنا مصر متميزة بأثارها العريقة التي أبهرت كل العالم، مطالبا الشباب بالتقاط العديد من الصور لعرضها على أصدقائهم في أسترليا ونقل الصورة الطيبة التى تعيشها مصر.   

 

وقدم البابا تواضروس شرحا لمجموعة الشباب المصري المقيم في استراليا حول اللغة القبطية وتاريخ الكنيسة في مصر والأديرة الموجودة في مصر إلى جانب نبذة عن تاريخ الرهبنة القبطية، موضحا أنه إلى الآن نستخدم بعض الكلمات القبطية في حياتنا اليومية. 

 

وأشار البابا تواضروس إلى أن المصريين تعلموا الكثير من النيل الذين يحيون حوله منذ بدء الحضارة القديمة، فتعلم الإنسان "الهدوء" ، و"الوحدة"، وأن وحدة المصريين تعلموها من تجمعهم حول نهر النيل.

 

وتمنى قداسة البابا تواضروس الثاني التوفيق للدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة التوفيق في تنظيم بطولة أمم أفريقيا التي تستضيفها مصر خلال شهر يونيو المقبل. 

من جانبها، قالت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين إن وفد الشباب القادم من أستراليا يضم 80 شابا وفتاة وأن وجودهم يأتي في إطار سعى الوزارة للتواصل مع أبناء مصر بالخارج، وأن هذه الزيارة تتم بالتنسيق مع الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة. 

 

وأضافت الوزيرة أن وفد الشباب المصري زار اليوم قناة السويس، وتم اللقاء مع الفريق مهاب مميش الذي أرسل هدية لقداسة البابا تواضروس الثاني وهي عبارة عن صورة له وخلفه قناة السويس، تعبيرا وتقديرا عن وطنيته ومحبة لمصر. 

 

وأكد د. أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة سعادته بالتواجد داخل الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، مقدما الشكر للبابا تواضروس على استقباله لوفد الشباب المصري المقيم في أستراليا. 

 

وأضاف صبحى أن زيارات الشباب إلى مصر تأتى في إطار تأكيد الصورة الذهنية للشباب المصرى في الخارج عن وطنهم مصر، مطالبا الشباب بنقل الصور الايجابية التى شاهدوها الروح الطيبة التى تعيشها بلادنا.  

 

يذكر أن زيارة الشباب المصرى للمقر الباباوى بالعباسية تأتى ضمن البرنامج الذى تنظمه لهم وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج بالتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة في الفترة من 15 إلى 26 يناير الجارى، ويتضمن البرنامج زيارة المعالم السياحية والأثرية في القاهرة والجيزة والأقصر وأسوان إلى جانب بعض الجهات والمؤسسات المصرية .

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم