تحت رعاية الإمام الأكبر وحضور قادة الأزهر وآباء الكنيسة

الأئمة الوافدون: أكاديمية الأزهر تعمل على نشر صحيح الدين والفكر الوسطي

الأئمة الوافدون
الأئمة الوافدون

وجه أحد الأئمة الوافدون الشكر لجمهورية مصر العربية وأهلها على الاستضافة وعلى الإفادة العلمية من علمائها، قائلا: تلك الدولة المباركة التي قال الله في حقها «ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين».

وأضاف خلال افتتاح أكاديمية الأزهر لتدريب الأئمة والوعاظ، أن الأكاديمية تعمل على نشر صحيح الدين والفكر الوسطي الذي يمثله الأزهر الشريف منذ ألف عام ولا يزال يحمله وينشر رسالته إلى يومنا هذا وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

ومن جانبه، قال رئيس المركز الدولي الإسلامي للدراسات والبحوث السكانية بجامعة الأزهر: «يتم في الأكاديمية التدريب على القضايا المعاصرة التي تتعلق بشئون الأسرة، وبيان وتوضيح ما يتعلق بتنظيم الأسرة والحقوق الإنجابية من خلال المنظور الطبي والإسلامي».

وأضاف: «موقف الإسلام من العنف ضد المرأة، والتمييز ضد الأطفال بسبب النوع أو الجنس، وموقف الشريعة الإسلامية من العنف الأسري».

جاء ذلك بحضور وكيل الأزهر، ورئيس جامعة الأزهر، والمستشار التعليمي لشيخ الأزهر، وعمداء الكليات وأعضاء مجمع البحوث الإسلامية وآباء الكنيسة، ووعاظ الأزهر، والأئمة الوافدين من دول العالم المختلفة.

وتقدم الأكاديمية مجموعة من البرامج التدريبية وورش العمل، بالتعاون مع العديد من المؤسسات المحلية والدولية التي تم عقد بروتوكولات تعاون مشتركة معها.

وتهدف الأكاديمية لتأهيل خريجي الكليّات الشرعية والعربية وغيرها، من الوعاظ والأئمة والمدرسين وباحثي وأمناء الفتوى؛ لتكوين عقول قادرة على مسايرة تطورات الأحداث والمجتمعات، وإتقان التعامل مع الوسائل الحديثة؛ لبناء قدرات ومهارات وملكات المتأهلين والمتدربين العلمية والمهنية للتعامل معها والاستفادة منها.

وتؤدي الأكاديمية دورًا فاعلاً لتدريب الوعاظ والأئمة والمدرسين وباحثي وأمناء الفتوى؛ لتحقيق العمل على توعية فعًالة بالسيَّاقات المختلفة المُحيطة بالمهام الدعوية، لأجل تنمية رُوح الإبداع عند هذه الفئة التدريبية المستهدفة في تجديد الخطاب الديني، وبناء عقول قادرة على التعامل مع فقه الواقع واستيعاب إشكاليّاته، وتقديم حلول شرعية لمشاكل الأفراد والمجتمعات.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم