علاج الأوتار المقطوعة بجراحة حديثة «ميكرسكوبية»

 علاج الأوتار المقطوعة تتم بجراحة حديثة ميكرسكوبية
علاج الأوتار المقطوعة تتم بجراحة حديثة ميكرسكوبية


أكد الدكتور أحمد زاهر أستاذ جراحات المخ والأعصاب بجامعة المنصورة، أن عملية إصلاح الأوتار المقطوعة لابد أن تكون دقيقة جدا لأنها تحتاج إلى العودة للوضع السابق للإصابة، وإلا حدوث عجز في حركة العضو المرتبطه به، مشيرًا إلى أنه أفضل وقت للتعامل مع الإصابة بقطع الأوتار في العشر الأيام الأولى للإصابة مع ضرورة إجراء الفحوصات مثل الأشعة وأحيانا عمل اختبار عصب للتأكد من عدم وجود إصابات أخرى.

 

وأشار الدكتور أحمد زاهر إلى  أن هناك تقدم وتطور الطبي في الجراحات الحديثة، أدى إلى ما يسمى باستخدام الجراحة الميكروسكوبية التي تعتمد على استعمال آلات دقيقة جدا وخيوط جراحية رفيعة للغاية، وإذا مضى على الإصابة فترة طويلة تكون هناك صعوبة في التعامل معها، حيث يتطلب الأمر عمل ترقيع للوتر أى استبدال الوتر المصاب بوتر آخر بنفس الحجم سواء صناعي أو طبيعي حسب ظروف العملية.

 

وأكد الدكتور أحمد زاهر إلى أن الأوتار الطبيعية يمكن أخذها من عضلات الساق ونقلها بالأوعية الدموية الخاصة بها إلى مكان الإصابة دون حدوث تأثير على الساق الذي يؤخذ منة الوتر.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم