خبيرة تغذية توضح أضرار نقص فيتامين «الشمس»

فيتامين د
فيتامين د

فيتامين د (Vitamin D) يحتاجه الجسم بكميات بسيطة للقيام بوظائفه ولا يستطيع الجسم تصنيعه بكميات كافية ويعتبر أحد الفيتامينات الذائبة في الدهون ويسمى أيضا بفيتامين الشمس لأن الجسم يقوم بتصنيعه عند التعرض للشمس. 

الاحتياج اليومي لفيتامين د

قالت خبيرة التغذية د.جيهان الدمرداش إن الاحتياج اليومي لفيتامين د للرضع 0-6 أشهر 10 ميكروجرام/اليوم، وللرضع 6-12 شهراً 10 ميكروجرام/اليوم، وللأطفال 1-3 سنوات 15 ميكروجرام/اليوم، وللأطفال 4-8 سنوات 15 ميكروجرام/اليوم، ومن 5-50 سنة 15 ميكروجرام/اليوم، وعمر من 51-70سنة 20 ميكروجرام/اليوم، 71 سنة فأكثر 15 ميكروجرام/اليوم، الحامل والمرضع 15 ميكروجرام/اليوم. 

 

مصادر فيتامين د

وأوضحت أن التعرض لأشعة الشمس بشكل يومي لمدة 15 دقيقة يحفيز الجسم على تصنيعه، كما أن المنتجات الحيوانيّة وخاصة زيت كبد السمك ويوجد بكميات بسيطة في الزبدة والقشطة وصفار البيض والكبدة، والأسماك، والحليب المدعم.

 

أضرار نقص فيتامين د

وأشارت إلى أن أضرار نقص فيتامين د هي: تأخر في نمو العظام والجسم بشكل ملحوظ، ونقص فيتامين د عند الأطفال يسبب الكساح، مشيرة أنه تشمل أعراض المرض إعاقة النموّ الطبيعي، وتأخر في ظهور الأسنان والإصابة بالهزال ولين العظام، يؤدي للتعرض لأمراض القلب وتصلب الشرايين، ويؤدي إلى تساقط فى الشعر، والإصابة بإلتهاب المفاصل، والشعور بألام في الظهر، ونقص فيتامين د في الجسم يساهم في ظهور أعراض الاكتئاب.

وأضافت د.جيهان أن نقص فيتامين د يسبب الخمول الدائم وعدم القدرة على بذل أي مجهود والإحساس بالنعاس الدائم، ووجدت دراسات توضح العلاقة بين نقص فيتامين د وزيادة تراكم الدهون في الجسم مما يساهم في السمنة وزيادة الوزن، كما أن نقص فيتامين د يرفع من قابلية الجسم لعدوى فيروسات وبكتيريا الجهاز التنفسي.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا