صور وفيديو| «شهداء مصر».. الغائب الحاضر في ذكرى «استقلال لبنان»

جانب من مظاهر احتفالات الاستقلال في لبنان
جانب من مظاهر احتفالات الاستقلال في لبنان

في تصريحات لـ«بوابة أخبار اليوم»..
◄| نائب رئيس الوزراء اللبناني: وطننا يسع الجميع رغم الخلافات
◄| وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد اللبناني: في ذكرى استقلال لبنان تحية لشهداء مصر 

 

«بحبك يا لبنان يا وطني بحبك.. بشمالك بجنوبك بسهلك بحبك.. تسأل شو بني وشو اللي ما بني.. بحبك يا لبنان يا وطني.. كيف ما كنت بحبك بجنونك بحبك.. وإذا نحنا إتفرقنا بيجمعنا حبك.. وحبة من ترابك بكنوز الدنيي»..

قصيدة تغنت بها فيروز حبا في لبنان؛ الذي يحتفل اليوم بعيد استقلاله الـ 75 والذي يوافق اليوم 22 نوفمبر، وهو اليوم الذي أعلن فيه استقلاله عن الانتداب الفرنسي، واعتبر هذا التاريخ تخليدا لذكرى حكومة الاستقلال الوطنية التي ناضلت عشية إطلاق سراح رئيس الجمهورية بشارة الخوري ورئيس الحكومة اللبنانية رياض الصلح من الاعتقال صباح 22 نوفمبر عام 1943، وتسليم فرنسا بمنح لبنان الاستقلال التام.

 

 

استقلال وأزمة حكومة
عيد الاستقلال الـ 75 لبنان، يأتي في ظل أزمة تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الرئيس المكلف سعد الدين الحريري، والتي تواصل للشهر السادس على التوالي، مع بروز عقدة تمثيل «لقاء السنة المستقلين» في الحكومة، وتأزم العلاقة ما بين «حزب الله وتيار المستقبل».

 

ولا تزال المشاورات القائمة لتأليف حكومة جديدة؛ تراوح مكانها، بل تزداد تعقيدا يوما بعد آخر، تارة بالتلويح في النزول إلى الشارع للضغط على الرئيس المكلف للإسراع في تأليفها، وتارة أخرى بالتلويح بتشكيل حكومة أكثرية. وأمام هذا الوضع المعقد ثمة من يلمح إلى وجود أياد خارجية وتحديدا إقليمية تعرقل عملية التأليف، بانتظار ما سيؤول إليه الوضع الإقليمي سواء بالنسبة إلى مسار العملية السلمية في سوريا، أم بالنسبة إلى نتائج العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران.

 

الاستقلال والتعايش
وفي عيد الاستقلال؛ قال نائب رئيس مجلس الوزراء اللبناني وزير الصحة العامة غسان حاصباني، إن عيد الاستقلال يذكرهم بأنهم أمام وطن تتعايش فيه وتتناغم كل مكوناته مهما اشتدت الصعوبات وكثرت الاختلافات، لافتا إلى أنه يبقى المجد للوطن والعزة لشعبه والأخوة والمودة لأشقائه..

 

وأضاف حاصباني – في تصريحات خاصة لبوابة أخبار اليوم عبر الهاتف من العاصمة بيروت – أن الذكرى الـ75 لاستقلال لبنان، يُعد عيدا للبنانيين، وهي ذكرى تذكرهم أيضا بنضال أبناء الشعب اللبناني، للحصول على سيادته وحريته واستقلاله.

 

 

استقلال وبطولات شهداء
وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد اللبناني نقولا تويني، قال بمناسبة ذكرى الاستقلال الـ 75 للبنان، إن هذا العيد يدفع لتذكر جميع الشهداء الذين استشهدوا في سبيل هذا البلد العزيز لبنان، فهم شهداء الواجب والعزة والكرامة، لافتا إلى أن هذا اليوم يدفع أيضا لتذكر شهدائهم الأبطال واندحار الجيش الإسرائيلي وانسحابه من الأراضي اللبنانية، كما يتذكر جميع أبناء الشعب اللبناني وجنوده ومقاوميه الذين حرروا الأرض العربية اللبنانية من الشرق إلى الغرب ومن الجنوب إلى الشمال.

 

وذكر تويني – في تصريحات خاصة لـ «بوابة أخبار اليوم» عبر الهاتف من العاصمة بيروت – أن هذا العيد يجعله يتذكر أيضا صوت السيدة فيروز وهي تغني للبنان والقدس، كما يتذكر بطولات الجيش المصري ولحظات العبور والانتصار على جيش الاحتلال عام 1973، موجها التحية إلى جميع شهداء مصر وشهداء الواجب الذين يستشهدون كل يوم في سبيل مصر خلال مواجهتهم للإرهاب.

 

ومصر كانت بدأت العملية الشاملة سيناء 2018 في 9 فبراير 2018 في شمال ووسط سيناء، ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غربي وادي النيل، وهي حملة عسكرية شاملة للقضاء على الجماعات التكفيرية والإرهابية.

 

 

لحظات تاريخية
وفي لقطات نادرة للحظات إعلان استقلال لبنان وانسحاب فرنسا في 22 نوفمبر عام 1943، ظهر، العديد من المشاهد المرتبطة بالإفراج عن رئيس الجمهورية اللبناني - آنذاك - بشارة الخوري ورئيس وزرائه رياض الصلح، وتعبير الشعب اللبناني عن فرحتهم في شوارع لبنان عقب الإعلان عن استقلال لبنان واستعداد القوات الفرنسية للخروج من الأراضي اللبنانية.

 

 

وقد تم تخليد ذكرى نضال حكومة الاستقلال الوطنية في عهد رئيس الجمهورية بشارة الخوري ورئيس الحكومة رياض الصلح؛ حيث نال لبنان استقلاله عن فرنسا في 22 نوفمبر 1943؛ إلا أن الاستقلال التام كان في ديسمبر 1946 بانسحاب القوات الفرنسية من لبنان بالكامل، واعتراف فرنسا باستقلال لبنان.

 

ترشيحاتنا