حسين أحمد : «شباب العالم» فرصة لتبادل الثقافات

حسين أحمد حسين
حسين أحمد حسين

قال حسين أحمد حسين أحد المشاركين فى النسخة الثانية من منتدى شباب العالم، أن النسخة الثانية من أبرز الأحداث العالمية في الوقت الراهن بل يعد الفاعلية الأهم على مستوى العالم فى ذلك التوقيت.


وأضاف أن أهمية الحدث ظهرت منذ الإعلان عن فتح باب التسجيل حيث تسابق 128 ألف شباب وفتاة من مختلف الدول في محاولة منهم لحجز مقعد في المنتدى ولكن الاختيار وقع على 5 آلاف شخص يمثلون 163 دولة على مستوى العالم.


وأشار حسين إلي أن مغزى المنتدى تحقق مغزاه وانعكس ذلك على اهتمام الشباب بالمشاركة فى الحدث وتبادل ثقافات الشعوب والمشاركة فى ورش العمل والجلسات لإعطاء رسالة سلام للعالم اجمع من ارض السلام بان مصر بلد الأمن والأمان.


سياسة خارجية


وأكد حسين أن الشباب المشارك من مختلف دول العالم يمثلون أحد أهم أدوات القوى الناعمة التي من الممكن أن نعتمد عليها في سياساتنا الخارجية خلال الفترة المقبلة، وقال: ضيوف منتدى شباب العالم بمثابة سفراء لمصر في دولهم عقب عودتهم إلى أوطانهم ما يساهم في استكمال احد مشروعاتنا القومية الذي بدأناه عقب ثورتنا العظيمة في 30 يونيو لاستعادة مكانة مصر عربيا وإفريقيا وعالميا.


وأضاف أن من أكثر الفعاليات التي استمتع بحضورها هي افتتاح مسرح شباب العالم وفعالياته خلال الأيام التالية لان المسرح من الفنون التي من الممكن تصل الشعوب ببعضها وتقرب وجهات النظر وتربط بين الحضارات المختلفة .


وأشار إلى أن من أهم جلسات المنتدى والتي دعمها الشباب بآرائهم ونقاشاتهم كانت أجندة 2063 إفريقيا التي نريدها والجلسات المخصصة للتغير المناخي والبيئة.


مواكبة العصر


واختتم حسين حديثه أن حفل الافتتاح كان باهرا ومؤثرا وخاصة كلمة نادية مراد الفتاة الأيزيدية التى تعرضت للاغتصاب على يد تنظيم داعش الإرهابي في العراق ووعد الرئيس عبد الفتاح السيسي لها بكبح جماح الجماعات الإرهابية ومحاربتها واقتلاعها من جذورها ، وكذلك كلمة زوريل ادويل أصغر متحدثة فى المنتدى واصغر صانعة أفلام فى العالم من اصغر المتحدثين في المنتدى.


وعن اختلاف النسخة الأولى عن الثانية يؤكد أن الاختلاف للأحسن وجاء مواكبا للعصر من حيث التنظيم وعدد المشاركين وإطلاق الأبلكيشن الخاص بالمنتدى وافتتاح مسرح شباب العالم.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم