أحمد فايد : منتدى شرم الشيخ بوصلة حقيقة لقراءة الحاضر والإعداد للمستقبل

أحمد محمود فايد
أحمد محمود فايد

أكد أحمد محمود فايد أحد المشاركين في النسخة الثانية من منتدى شباب العالم، أن اختلاف الثقافات يبرز صورة كاملة لإدارة المستقبل بشكل يليق بشعوب العالم، الطامعة في الاستقرار السياسي والاقتصادي وكذلك بيئة مناسبة خالية من أمراض العصر ونزاعاته وصراعاته التي باتت تخيم على العديد من مناطق العالم، مستغلة الاختلاف بين الأديان واللون والعرق والثقافات والأيديولوجيات لإشعال الفتن وتأجيج الخلاف، وهذا ما يسعى في الوقت الحالي الرئيس عبدالفتاح السيسي لمحاربته بأيادي الشباب من مختلف دول العالم.

 

وأضاف أن جلسات المنتدى تترابط فيما بينها، لتشكل جسد واحد قادر على توحيد الحلم والعمل على الوصول إليه، إذ تتناول الملفات الشائكة والملحة في الوقت الراهن، كالحديث عن بناء الحضارات وحل النزاعات وإيجاد حلول قصيرة وطويلة المدى للقضايا التي تعاني منها كل دولة ، فيما تلخص الجلسات نبض العالم في ساعات قليلة يتبادل فيها شباب العالم النقاش للوصول إلى وضع قاعدة وأساس للحوار الجاد.. وأن المنتدى أصبح: بوصلة حقيقة لقراءة الحاضر والإعداد للمستقبل .

 

وأكد «فايد» أن مكاسب مصر تحققت من خلال المنتدى على جميع المستويات، الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية، وتبرز النتائج من خلال توحيد الأهداف على الرغم من تعدد الآراء، والاتجاهات، وأيضًا الحلول، فالمنتدى أصبح بوصلة حقيقة لقراءة الحاضر والإعداد للمستقبل.

 

وأشار إلى أن وجه الاختلاف بين النسختين الحالية والسابقة للمنتدى جاءت فى عدد المشاركين والنقاشات التي أصبحت أعمق، فضلا عن التنظيم أصبح أكثر تميزًا، وجميعها أدوات إيجابية تضمن خلق صورة نمطية عن مصر تليق بتاريخها وقادتها السياسية وشعبها العريق.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم