فيديو وصور| «التوكتوك» نعش طائر.. حوادث وتحرشات في شوارع القاهرة

توك توك
توك توك

مواطنون: السائقون بلطجية ومسجلون خطر.. وسائق "مركبة: مش كلنا مجرمين

سائق آخر: أكل العيش "مر".. ونرحب بتنفيذ الترخيص دون قطع عيشنا

أصغر سائق: راتبي ٣ آلاف جنيه شهريًا

مركبات المطرية بؤرة تحرش.. و"خناقات" في السيدة زينب لاصطياد زبون

وزير التنمية المحلية يرد: حملات التتبع "مستمرة"

"لا صوت يعلو فوق صوت التوك توك".. هذا هو الحال في المناطق الشعبية المصرية، التي شهدت غزوا ضخما لمركبات الـ "توك توك" رغم قرار وزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي، بحظر سيرها في الشوارع الرئيسية والميادين.

 

ورصدت "بوابة أخبار اليوم" على أرض الواقع في الشوارع الرئيسية بمحافظة القاهرة، آليات تنفيذ قرار المحافظ على أرض الواقع، إلا أننا رصدنا ما لا يحمد عقباه.. نرصدها فى السطور التالية.

قرار الوزير

البداية كانت منذ 15 يومًا عندما أصدر وزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي قرارًا بحظر سير توك توك بالشوارع الرئيسية وترخيصه وتحديد الأماكن الذي يسير فيه، وعلى الرغم من ذلك تكدست شوارع القاهرة بسير "التوكتوك" أمام أعين الجميع، وكأنه قوة لا يستطيع أحد القرب منها.

هضبة المقطم.. مرتع للتوك توك

وشهدت منطقة هضبة المقطم، ناحية ميدان السيدة عائشة، سير مركبات الـ"توك توك" بشكل مخالف على الطريق الملىء بالتعرجات، رغم أنه يحمل أرواحًا قد تفقد حياتها في لحظات.

 

حوادث التوك توك

ولمقارنة وضع التوك توك بـ"سيارات الميكروباص"، قال أحمد محسن سائق سيارة ميكروباص،  إن تلك المركبات بمثابة "نعوش طائرة" مزعجة لهم، مؤكدًا أنها تسير في الشوارع الرئيسية دون أي انضباط، وكان سببا في كثير من الحوادث بمنطقة المقطم.

 

وأضاف: "تفاجئنا بالتوك توك يقف فجأة من أجل إنزال الركاب دون أي إشارات أو تنبهات الأمر التي ينتج عنه كثير من الحوادث، فضلا عن سيطرة البلطجية عليه وصعوبة التحدث معهم، حيث الكثير منهم يتعاطى المخدارت أو من المسجلين خطر ولا نستطيع النقاش معهم خوفًا منهم".

 

السيدة زينب.. العشوائية سيدة الموقف

 

ومن المقطم لمحطة مترو السيدة زينب، فمجرد أن تخرج من محطة المترو سترى أسطولا كاملا من التكاتك، وتحاول الدفاع عن نفسك من الشد والجذب من السائقين في محاولة منهم لصيد الزبون وإجباره للركوب معه.

 

ففي هذا السياق، واجهنا أحمد "سائق توكتوك" بتلك التجاوزات، فرد قائلا: "الجميع يتهم سائقي التوك توك بأنهم بلطجية وهذا الكلام ليس له أساس من الصحة، ففي كل مهنة بها الشريف واللص، ولكن ليس من العدل أن نأخد الجميع بذنب رجل واحد".

 

وتابع: "قيادة التوك توك مهنة شريف يذهب لها الكثير من أجل أن يكسب رزقه بدلا من أن يذهب للطرق غير المشروعة، فأنا أب لطفلين وأحمل مؤهل متوسط، ولكن فشلت في إيجاد فرصة عمل، فقررت أن اشتري تلك المركبة من أجل أن العمل عليه".

قرار الحظر

 

والتقط زميله عبد اللطيف سائق توتوك ٢٢ عاما، طرف الحديث، قائلًا إنه يؤيد قرار الحظر في الشوارع الرئيسية، معترفًا: "التوكتوك يخلق أزمة مرورية كبيرة ولكن ليس بيدهم شيئًا، فدائما يسمعون عن قرار ترخيصه ولا يتم تنفيذ أي شيء على أرض الواقع".

وطالب بعمل موقف خاص بهم وتحديد سعر التعريفة حتى لا يتحكم البلطجية في الأمر، ويكون بإشراف من الحي.

وأكمل: "لا يمكن إلغاء التوك توك من شوارع مصر حيث يعتبر (مصدر رزق) لكثير من الشباب بل يمكن تنظيمه حتى تعم الفائدة على الجميع".

مشاجرات السائقين.. واصطياد الزبون

 

ومن محطة مترو السيدة زينب لمحطة مترو حدائق القبة، فمجرد أن تخرج من المحطة تسمع الألفاظ الخارجة من السائقينـ وقد يتطور الأمر إلى مشاجرة بينهم من أجل اصطياد الزبائن محتلين حارتين من الشارع الرئيسي، ولا تتواجد إلا حارة واحدة فقط للسيارات.

 

أصغر سائق.. والـ٣ آلاف جنيه

 

تحدثنا مع "حسين"، سائق ١٣ عاما الذي رفض التصوير، فأكد أنه ترك الدراسة من أجل أن يعمل سائق توك توك، فدخله الشهري يتجاوز ٣٠٠٠ جنيه ويساعد ابيه في مصاريف البيت، قائلا إن التعليم ليس له فائدة بالنسبه له حيث أنه تركه من الصف الرابع الابتدائي ويعمل بتلك المهنة.


المطرية.. وتحرش التكاتك

 

وفي سياق متصل، كتب على منطقة شرق القاهرة أن تتكدس بالتكاتك في الشوارع الرئسية، فمجرد أن تطأ قدميك حي المطرية، ترى سائقين أحتلوا الشوارع الرئيسية ولم يكتفوا بذلك فقط، بل قاموا بالسير عكسي ضاربين بالقوانين عرض الحائط.

 

وتقول أمنية حسين، مواطنة، إنها كانت دائما من مستقلي توك توك ولكن تعرضت أكثر من مرة لعملية تحرش من قبل السائقين، فمنعت الركوب معهم بل وصل الأمر بأن أحد سائقي طلب منها تعريفة أكثر من المعتاد وعندما أعطت له النقود رفض أن يعطيها الباقي وهرب وعندما ذهبت خلفه تعدى عليها بالضرب.

 

 

الوزير يعلق

 

وردًا على ذلك، قال وزير التنمية المحلية، اللواء محمود شعراوي، إن حظر سير "التوك توك" في الشوارع الرئيسية، سيكون ضمن ملفات المحافظين الجدد، مؤكدًا بأنه تم ترخيص ١٥٦ ألف "توك توك" خلال الفترة السابقة.

 

وأشار شعراوي، في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم»، أنه سيعمل على إنشاء مواقف خاصة للتوك توك، وتحديد تسعيرته وخط سيره، وسيتم الانتهاء من ذلك في فترة أقل من ٦ أشهر.

وأكد الوزير بأن منع سير التوك توك في الشوارع الرئيسيّة، يتم من خلال شقين، الشق القانوني بمنعه، وشق المجتمعي بمقاطعة المواطنين له، مشيرًا أن البعض أنشأ برامج " للتوك توك" على غرار أوبر وكريم .

فيما عبر الدكتور حمدي عرفه أستاذ الإدارة المحلية وخبير استشاري البلديات الدولية، عن استياءه مما يحدث تجاه الانفلات الأمني والأخلاقي والاجتماعي من قبل سائقي التوك توك في ٢٧ محافظة.

وقال: "أطالب 27 محافظ بالتعاون مع مساعد وزير الداخلية لإدارة المرور بإنشاء وحده خاصة ضمن الهيكل الإداري في كل إدارة مرور تحت اسم وحده تراخيص التوك توك نظرا لوجود أكثر من 2 مليون و800 ألف مركبة لم يتم ترخيص منها سوى 111 ألف فقط".

وأضاف: " حالات الخطف والاغتصاب والتحرش والبلطجة  بلغت ذروتها في الريف المصري خاصة في القرى والعزب التي تقدر بـ 4726 قرية و26757 كفر ونجع وعزبة من خلال التوك توك فضلا عن استخدامه في الترويج للمخدرات والسطو والسرقة والأعمال المنافية للآداب".

وتساءل: "أين قانون المرور مما يحدث من تجاوزات التوك توك ولمصلحة  يتم الصمت على عدم ترخيصه حتى الآن، حيث إن عدم ترخيصه أهدر على الدولة ما يقرب من مليار و150 مليون جنيه سنويا في صورة إيرادات لخزانة الدولة في صوره إجراءات تراخيص سنوية".

واستطرد: "لا بد من إصدار  تعليمات إلى ٢٧ إدارة مرور في ٢٧ محافظة بالتعاون مع المحافظين لعمل حملات مكثفة على سائقي التوك توك من حيث أخذ عينات للتأكد من عدم تعاطيهم المواد المخدرة".
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم