حكايات| إيرين يوسف.. مصرية اقتحمت «تراك» سباق السيارات

 إيرين يوسف
إيرين يوسف

لم تستطع المعوقات أن تثنيها عن تحقيق حلمها.. فالبعض حاول ضرب عزيمتها والبعض الآخر قال إنها مهنة الرجال.. إلا أنها لم تلق بالاً لكل ذلك، واقتحمت عالم سباق السيارات والموتوسيكلات بشكل كبير فى السنوات الأخيرة.

إيرين يوسف أثبتت وجودها وقدرتها على تحقيق حلمها الذى أصبح بعد ذلك غير مقتصر على الرجال فقط.

 

إيرين، فتاة ثلاثينية، جعلت من «تراك» السباق موطنها ومن السيارة بيتها.. تخرجت فى  المعهد العالي للبصريات، لتبدأ أولى خطواتها بعالم السيارات أواخر عام 2003، وذلك بعد تعلمها القيادة قبل بدء التحاقها بالجامعة.. شغفت بالسباقات حتى أصبحت محور حياتها.. حتى كان أول سباق تشارك فيه وهو استعراض الزمن عام 2004، وشعرت أنه سيحقق حلمها.

 

اقرأ حكايات أخرى|  شبراويات «بلولة».. فن قطف الياسمين «ع الكشاف»

 

من المدرجات للتراك

 

تقول إيرين: «كنت أحضر بطولات الأوتوكروس في البداية كواحدة من الجمهور للتعرف على البطولة وشروطها وكيفية تحقيق إنجازات بها حتى كانت أولى تجاربى الفعلية فى سباقات الأوتوكروس التى كانت تقام فى مصر تحت اسم «العربة الطائشة» أو «Crazy car».

 

 

وكانت إيرين تعمل فى البداية دون راتب، حيث كانت لا تحب من يملي عليها تعليمات.. فكانت قبلتها في التعليم ذاتياً عن طريق متابعة أبرز المتسابقين في العالم وزملائها بالمجال، مستغلة بذلك منطقة التجمع الخامس التي كانت فارغة من السكان آنذاك ليكون ميدان تدريبها.

 

اقرأ حكاية أخرى| أزياء بلغة الإشارة.. «إسراء» أول مدربة بالمجال للصم والبكم

 

40 مرة على التراك

وكانت النتيجة أن سجل تاريخ إيرين 40 بطولة وسباقا أُقيمت داخل وخارج مصر.. منها سباقات «أوتوكروس إيجيبت»، وسباقات تحدِّى السرعة فى مصر، كما شاركت فى بطولات «الدرفت»، والتى بدأتها عام 2017.. ومن بين الجوائز التي حصلت عليها كان معظمها لبطولة تحدي قيادة السيارة ميني وحصلت على  مركز أول فى الفئة الخاصة بها، ومركز أول سيدات، والمركز لثاني بطولة «درفت» اشتركت بها، والمركز الرابع فئات لفئة الـ2000 سي سي، مرتين على التوالي.

اقرأ حكاية أخرى| «عجلة بينك».. مواصلة «بناتي» تحصلين عليها في يومين

أمنية خارج الحدود

 

وعبرت إيرين عن تمنياتها قائلة: «لا أذكر أي مشاكل أو معوقات أقدر أقول عليها إنها كانت سببا فى منعى من الاشتراك فى أى سباق.. أمنيتي أن  أنافس في بطولات «درفت» خارج مصر لأن السباقات مش مهنة الرجال بس وهى أصعب وأغرب الرياضات فى العالم.. فيها أبطال سيدات زي كمال الأجسام وألعاب القوى وألعاب الدفاع عن النفس ولكن كان المتعارف دايما إن الرجال بس هيا اللى بتشترك بسبب قيود مجتمعنا الشرقى اللى البنات دلوقتى ابتدت تغيرها لإثبات ذاتها وتحقيق التفوق فى كل المجالات من بينها سباقات السيارات.

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم