اجتماع لجنة «القصور الأثرية» بحضور وزراء التخطيط والآثار والسياحة

اجتماع لجنة «القصور الأثرية» بحضور وزراء التخطيط  والآثار والسياحة
اجتماع لجنة «القصور الأثرية» بحضور وزراء التخطيط والآثار والسياحة

 

اجتمعت اللجنة الوزارية المعنية بالقصور الأثرية، برئاسة د. هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، وبحضور د. خالد العناني، وزير الآثار، ود. رانيا المشاط، وزيرة السياحة، ود. عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومحمد أبو سعدة، رئيس جهاز التنسيق الحضاري، وعبد العزيز طنطاوي، ممثلا عن وزارة المالية، وذلك لمناقشة سبل توفير المخصصات المالية لتطوير وترميم ورفع كفاءة القصور الآثرية الموجودة في القاهرة والمحافظات. 


وأكدت د. هالة السعيد، علي أن قطاع الآثار يدعم قوة مصر الناعمة، ويعد داعماً أساسياً للاقتصاد القومي، وأن الهدف الأساسي يتمثل في الحفاظ على الكنوز الآثرية التي تُجسّد ثراء مصر الحضاري، بمواصلة أعمال الصيانة والترميم والتي يأتي من أهمها تطوير القصور الأثرية، فضلا عن تسجيل الآثار وتنمية وعي المواطنين بتراثنا الحضاري وأهمية الحفاظ عليه.


وأشارت وزيرة التخطيط، إلى أنه تم تخصيص مبلغ حوالى 6.65 مليار جنيه كاستثمارات كلية مستهدفة لقطاع الآثار في خطة العام المالي 18/2019، وتتضمّن الخطة خمسة برامج أساسية تستهدف بشكل أساسي تعظيم الاستفادة من المقومات الثقافية، وهى برنامج استكمال إنشاء المتحف المصري الكبير الذى يهدف إلي إنشاء مركز ثقافي عالمي للتعرّف على الحضارة المصرية.

 

كما تتضمن برنامج الترميم والتنقيب وصيانة الآثار، والذي يستهدف الكشف والتنقيب عن الحضارة المصرية القديمة وحمايتها من التعديّات في كافة المحافظات، وبرنامج تطوير المتاحف، وبرنامج استكمال إنشاء المتحف القومي للحضارة المصرية، وبرنامج تطوير آثار النوبة، والذي يهدف إلى تطوير وترميم كلٍ من آثار أسوان والنوبة، ومعابد فيلة، والمعابد الصخرية، ومعبدي أبو سمبل، ومتحف النوبة.


واستعرض وزير الآثار، حالة عدد من القصور الأثرية ومشاريع الترميم الموضوعة لها، وخطة الوزارة المستقبلية لتطويرها، وسبل رفع كفاءة بعض القصور المفتوحة للزيارة، مؤكدا على أهمية تعظيم الاستفادة والاستغلال الأمثل لهذا التراث الفريد سواء كمتاحف أو لاستضافة فعاليات فنية وثقافية أو غير ذلك.

 
وناقش وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إمكانية دراسة عمل نظام لشرح وتوفير المعلومات عن القصور الآثرية المفتوحة للزيارة عن طريق استخدام تطبيق يتم تحميله علي الهواتف المحمولة.


وأكدت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة السياحة، أن مصر مليئة بالقصور التي تعد تحفًا معمارية وأثرية، وتحكي جزء هام من تاريخ مصر، وأن الكثير من هذه القصور يمكن الاستفادة منها واستغلالها سياحيا.

 

وقالت إن بعض هذه القصور يمكن استغلالها لإقامة فنادق بوتيك «Boutique Hotels»، حيث أن مصر لا يوجد بها هذا النوع من الفنادق، والذي أصبح موجودا في دول كثيرة ويجذب إليه سائحين من ذوي الإنفاق المرتفع، مشيرة إلى التعاون مع وزارتي التخطيط والآثار في الفترة القادمة لدراسة إمكانية إقامة هذه النوعية من الفنادق في بعض هذه القصور المتميزة.

ترشيحاتنا