4 مواصفات لاختيار شريك الحياة

مواصفات لاختيار شريك الحياة
مواصفات لاختيار شريك الحياة
Advertisements

حلم كل فتاة هو الفستان الأبيض ورجل يكون سند في هذه الدنيا ولكن كما أن معظم الفتيات تريد أن تحقق تلك الحلم بل لم يعرفون كيف يحققونه بطريقة ناجحة.

 

قدمت خبيرة نفسية د. زينب المهدي بعض المواصفات التي تستطيع من خلالها اختيار شريك الحياة الناجح وهي تتلخص في أنه لابد أن كل بنت وكل شاب يكونون علي وعي تام بالأتي:

 

التوافق الفكري

 

كثيرا من الزيجات تفشل بشكل سريع فلابد من وجود تلاقي فكري بين الزوجين وبين شريكي الحياة لأنه أقوي شركة ممكن الإنسان يدخل في تأسيسها هي شركة الحياة لذا لابد من توافق كل من الشريكين حتى تستمر شركتهم للنهاية.

التوافق العلمي والأكاديمي "المؤهل التعليمي"

 

كثيرا من الشباب والنبات تعتبر البعد العلمي والتعليمي ليس شرط أساسي ولكن لو لم يكن شرط أساسي عند البنت فسوف يكون عائق أمام سعادتك الزوجية لأن شريك حياتك سوف يكون تعليمك ومؤهلك العلمي لو "أرقي منه وأفضل" سبب في شعوره بأنه هناك شئ ينقصه ويقلل من شأنه أمامك، "لكل قاعدة شواذ ليس كل الشباب ينظرون تلك النظرة".

 

التوافق الاجتماعي

 

المقصود بالتوافق الإجتماعى أنه من عاش في طبقة وتأقلم عليها وعلي أسلوبها صعب أن ينتقل إلي طبقة أخري لم يعرف فيها أحد فلابد أن من هم من الطبقة المتوسطة يتزوجون من نفس الطبقة أو أعلي بدرجة ولكن ليس أقل أو أكثر بكثير فهذا سوف يجعل هناك فرق في الأسلوب والتعايش والتعامل وهذا سوف ينعكس علي الأطفال فيما بعد وبالتالي تتولد لديهم اضطرابات نفسية خطيرة لأنهم سوف يتلقون أسلوب تربية من الأم يختلف عن الأسلوب الذين يتلقونه من الأب.

 

التوافق العمري أو سن الزواج

 

من المنطقي والطبيعي أن الرجل يتزوج من هي أقل منه من سنة إلي 8 سنوات وليس أكثر والمرأة في مجتمعاتنا العربية ليس مستحب أنها تتزوج رجل أصغر منها ولكن لكل قاعدة شواذ وممكن تحيى حياة سعيدة مع رجل أصغر منها وخير مثال زواج الرسول من السيدة خديجة.

وأوضحت أن الغرض من سن الزوجين والتقارب بينهم هو التقارب الفكري وتقارب ثقافة الأجيال لأنه لو هم في جيلين مختلفين سوف تحدث مشكلة أكبر وهي صراع الأجيال بين الزوجين وبين الآباء وأولادهم فيما بعد فلابد من اختيار شريك الحياة بشكل أمثل حتى نحيا حياة أفضل بدون مشكلات نفسية.

Advertisements

 


 

احمد جلال

جمال الشناوي