«الحايس» حكاية بطل دافع عن وطن

النقيب محمد الحايس
النقيب محمد الحايس

حكاية بطل دافع عن وطن

النقيب محمد الحايس حكاية بطل دافع عن وطن ظل محتجزا قرابة الـ13 يوما في صحراء لايوجد فيها قطرة الماء، مدافعا عن آخر طلقة في سلاحة لمواجهة عدو الوطن، بعد معركة شرسة بين أبطال الشرطة والعديد من الارهابيين، حتى أنقذه رجال القوات المسلحة، بعد غياب مرير، ليعود مصابا في القدم.

رحلة علاج استغرقت 5 شهور

 قضى النقيب محمد الحايس بطل موقعة الواحات، معاون مباحث قسم شرطة ثان أكتوبر رحلة علاجية بمستشفيات جنيف بسويسرا، قرابة الـ5 أشهر، ثم عاد إلى مصر في اليوم الرابع من شهر رمضان، وسط فرحة كبيرة من أفراد أسرته وأصدقائه الذين استقبلوه بمطار القاهرة، معلنين عن سعادتهم بعودته سالمًا.

شفائه وعودته لأسرته

تشافى «الحايس» من الإصابة التي لحقت به خلال المواجهة التي وقعت بين قوات الأمن وخلية إرهابية بصحراء الجيزة، والتي أسفرت عن استشهاد عدد من رجال الشرطة ومقتل عناصر من الخلية الإرهابية.


 
أحد أفراد أسرة «الحايس» يروي لحظة استقبال مسئول بالداخلية في مطار القاهرة

وذكر أحد أفراد أسرة «الحايس» أنه كان باستقباله بمطار القاهرة أحد القيادات الأمنية بوزارة الداخلية، بالإضافة إلى أفراد أسرته، مضيفًا أن «الحايس» يسير على قدميه، إلا أنه يستند على «عكاز» لحين شفائه بالكامل، تنفيذًا لتوصية الأطباء المعالجين، حيث إن إصابة شظايا الطلقات النارية التي أصابته بركبته كانت بمنطقة حساسة، وتتطلب راحة جسدية، حيث سيستكمل برنامج العلاج بمصر.

أصدقاء «الحايس» يطمئنون عليه

وعقب وصول «الحايس» إلى مطار القاهرة تم اصطحابه إلى مسكنه بمنطقة حدائق الأهرام، حيث بدأ العديد من أصدقائه وزملائه بمديرية أمن الجيزة يتوافدون لزيارته، وسط حالة من الفرحة، وإطلاق الزغاريد، ومن المقرر أن يجرى اللواء عصام سعد مدير أمن الجيزة زيارة للحايس بمنزله للاطمئنان عليه.

كان النقيب محمد الحايس قد تعرض للاحتجاز من جانب العناصر الإرهابية عقب إصابته، إلا أن القوات المسلحة بالتنسيق مع وزارة الداخلية، تمكنت من تحريره بعد استهداف عناصر الخلية الإرهابية الهاربين عقب مرور 11 يومًا على احتجازه.

وأكد «الحايس» أنه أجرى 7 عمليات جراحية ناجحة في الخارج، وعاد إلى مصر ليبدأ فترة العلاج الطبيعي، مضيفا أن رحلة العلاج كانت شاقة، لكن بإذن الله سأكون أحسن من الأول، وأعود لشغلي وخدمتي في الداخلية قريبًا.

ووجه «الحايس» الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، ووزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار، ووزير الدفاع الفريق صدقي صبحي، وكل من دعا وتنمى له الشفاء.

زوجة الحايس تروي تفاصيل اختفاء 13 يوما

زوجة «الحايس» السيدة ياسمين، أكدت أنها عاشت عشت 13 يوماً من أصعب أيام حياتها، مؤكدة: لم أفقد الأمل في عودته على الرغم من كل الظروف، تلقيت اتصالات من كل مكان لرفع روحي المعنوية.

الداخلية طلبت مني عدم ارتداء اللون الأسود

وكشفت «ياسمين» أن وزارة الداخلية طلبت منها بعد حادث الواحات مباشرة عدم ارتداء اللون الأسود، وقال لي مساعد وزير الداخلية: «استودعي زوجك البطل أمانة عند الله حتى يعود، ولا ترتدي اللون الأسود»، ورفضت الحديث عن أي معلومات حول الأيام القاسية والمريرة التي عاشها زوجي البطل مع الإرهابيين.

القوات المسلحة والداخلية صنعتا المعجزة

وتابعت زوجة «الحايس» إن ما صنعته القوات المسلحة ووزارة الداخلية هو معجزة فى التاريخ بالنجاح في استعادة زوجي والقضاء على الإرهابيين الخاطفين، ولا أملك إلا أن أتقدم بالشكر والعرفان للرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يحمى مصر وأبناءها وحرصه على الاطمئنان عليه بعد عودته.
 

 


 

ترشيحاتنا