ننشر الكلمة الكاملة لوزيرة السياحة باجتماع منظمة السياحة العالمية

وزيرة السياحة رانيا المشاط
وزيرة السياحة رانيا المشاط

استضافت وزارة السياحة اليوم الثلاثاء، اجتماع لجنة الشرق الأوسط التابعة لمنظمة السياحة العالمية لهذا العام في دورته الرابعة والأربعين والتي تستمر لمدة يومين بمدينة شرم الشيخ.

 

وقالت وزيرة السياحة رانيا المشاط في الجلسة الافتتاحية: " أصحاب المعالي السيدات والسادة، كافة الوفود المشاركة، الحضور الأفاضل مرحباً بكم جميعاً على أرض الكنانة مصر وتحت سماء مدينة السلام (شرم الشيخ)، إنه لمن دواعي سروري أن أتواجد وأشارك مع هذا الجمع الكريم بمناسبة الاجتماع الرابع والأربعين للجنة الشرق الأوسط التابعة لمنظمة السياحة العالمية، وذلك على مدار يومين متتاليين، اليوم الأول الهدف منه تعميق أواصر التعاون بين الدول أعضاء لجنة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا و تعزيز السياحة البينية ومناقشة العديد من الرؤى التنموية و التطلع إلى آفاق جديدة من شأنها أن تساهم في تطوير قطاع السياحة ليس فقط في جمهورية مصر العربية، ولكن في إرجاء منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا".

 

 وتابعت رانيا المشاط: "أما اليوم الثاني من هذا الاجتماع، والذي تدور فعالياته حول تنمية رأس المال البشري في قطاع السياحة، والذي يعد موضوعا غاية في الأهمية لاسيما وأنه يسلط الضوء على أحد المحاور الرئيسية التي يعتمد عليها قطاع السياحة، ألا وهو العنصر البشري والذي تبنى عليه آمال التنمية المستدامة في صناعة السياحة، كذلك فإن ما يساهم في تعظيم الاستفادة من هذا المؤتمر هو ضمه لنخبة هائلة من صانعي السياسات دوليا و محليا رفيعي المستوى وقادة صناعة السياحة والأكاديميين البارزين الذين بإمكانهم وضع أفضل الممارسات والاستراتيجيات التنموية وعرض الحلول المبتكرة لمعالجة القضايا الرئيسية المتعلقة بصناعة السياحة، مثل خلق وظائف جيدة وتحفيز توظيف الشباب وآليات أداء سوق العمل السياحي في ظل التنافسية ودور المشروعات الصغيرة والمتوسطة في دعم تنمية السياحة المستدامة، وكذلك تمكين دور المرأة من المشاركة في المهن ذات الصلة بقطاع السياحة، وتوفير الفرص الملائمة، وذلك بما يتسق مع الأهداف التنموية لمنظمة الأمم المتحدة ومحاورها الثلاثة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية ودورها في نهضة شعوب المنطقة وتحسين أوضاعها في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية، وهذا بلا أدنى شك يدعونا إلى ضرورة إيضاح وتفعيل كافة المتطلبات اللازمة لنواكب كافة المتغيرات الطارئة، وأن نضع نصب أعيينا العمل على تعظيم الاستفادة من القطاع السياحي، ونساند بعضنا البعض كي تشهد مقاصدنا السياحية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التنمية المستدامة المنشودة والارتقاء بكافة المجالات والأنشطة الإنتاجية والخدمية ذات الصلة بقطاع السياحة، والعمل على تأكيد جودة الخدمات السياحية المقدمة للسائحين في جميع مقاصدنا السياحية".

 

واستطردت وزيرة السياحة: "إدراكاً لمدى أهمية الدور الحيوي الذي يلعبه العنصر البشري في دعم كافة القطاعات التنموية، فإن رؤية القيادة السياسية لجمهورية مصر العربية قد أخذت على عاتقها في إطار مساعيها المبذولة نحو الإصلاح الاقتصادي الشامل أن تطبق المفاهيم الحديثة والصحيحة لتنمية العنصر البشر والعمل على تحسين سوق العملً تماشيا مع محاور استراتيجية 2030."

 

واختتمت الوزيرة كلمتها قائلة: " أود أن أؤكد على ضرورة تفعيل مشاركة المجتمع كعنصر أساسي مع جميع المؤسسات والهيئات السياحية العامة والخاصة، وكذلك الأوساط الأكاديمية من أجل تحقيق الأهداف التنموية المرجوة في قطاع السياحة من خلال تنمية رأس المال البشري واستقطاب وتبنى كافة الكوادر البشرية وتأهيلها، بما يتسق وأهداف التنمية المنشودة في كافة المجالات والأنشطة ذات الصلة بقطاع السياحة".

ترشيحاتنا