أحمد كمال: هاجرت بسبب التمثيل و«الواسطة» لا تصنع فنانًا

الفنان أحمد كمال
الفنان أحمد كمال

الفنان أحمد كمال، فنان له طابع خاص، لديه القدرة على تقديم أدوار متعددة وصعبة، قدم حياته للفن ولعشقه للتمثيل، هاجر إلى دول أوروبا في التسعينات من أجل إشباع رغبته الفنية، درس في ورش عديدة في أوروبا وتعلق بالفن أكثر وأكثر ولكنه فضل العودة إلى مصر لأن أغلب دول أوروبا ترسم العربي في صورة نمطية للإرهابي القاتل.

 

قدم للفن أعمال كثيرة منها مسلسلات «ذات، فرح ليلي، دوران شبرا، ملكة في المنفى، هدوء نسبي، بين شطين ومية، الغفران، حارة اليهود»، ودوره في مسلسل واحة الغروب الذي كان دقيق جداً في اختياره كباقي أعماله، كما قدم الكثر من الأفلام أيضًا مثل «الشوق، الكيت كات، مفيش فايدة، عصابة الدكتور عمر، أحلى الأوقات» وغيرها.

 

قامت «بوابة أخبار اليوم» بلقاء الفنان القدير، للوقوف على آخر أعماله الدرامية والسينمائية، ومعرفة المزيد من شخصية الفنان الذي آثري بأدوراه الدرامية قلوب محبي وعشاق الفن.

في البداية ماذا ستقدم لنا الفترة القادمة؟

فيلم عيار ناري بطولة أحمد الفيشاوي وروبي ومحمد ممدوح وأحمد مالك، تأليف هيثم دبور وإخراج كريم الشناوي، وفيلم تراب الماس بطولة آسر ياسين ومنة شلبي وماجد الكدواني وخالد الصاوي وشيرين رضا، من تأليف أحمد مراد، وقد انتهينا من من تصوير جميع مشاهده، وهو من إخراج مروان حامد، وسيتم طرحه بدور السينما في موسم عيد الفطر المقبل، بالإضافة لمسلسل إنتاج ضخم ولكن توقف تصويره لأسباب كتابية وإنتاجية ومن إخراج محمد ياسين.

ما الأدوار التي تتمنى تقديمها؟

- هناك أدوار عديدة أتمنى أن أقدمها مثل روايات المخزنجي، وجلال الدين الرومي، بالإضافة للأعمال العظيمة التي أتحمس إليها.

 

ما رأيك في الأفلام التي تقدمها السينما في الفترة الحالية؟

- هناك ثقافات فنية قادمة بقوة من الكتاب والمخرجين الرائعين ويضيفون للسينما بشكل قوي ومميز ومنهم كريم الشناوي وخالد الحجر ومروان حامد .

 

من النجوم تراه على خطى ثابته في أعمالهم الفنية؟

- الوسط الفني يضم مجموعة من أروع النجوم، فهناك فنانيين تألقوا الفترة الماضية وظلوا على نفس مستواهم بل تقدموا أيضًا وأضافوا للفن كثيرًا منهم منة شلبي ونيللي كريم وحنان مطاوع وروبي وعمرو عابد وأحمد الفيشاوي، مؤكداً أنه لا يزال لديهم الكثير لتقديمه.

ولفت إلى أن هناك نجوم بخبرات عظيمة غير أن الإنتاج الضعيف السبب في عدم ظهورهم، قائلاً: «إنتاج العام الماضي انخفض عن قبل وكمية كما أن نوعية الإنتاج هي من تحدد مصير الفن».

ما هي الرواية التي تتمنى تقديمها في عمل فني ؟

روايات ابراهيم عبد المجيد، والمولودة لنادية كمال، وصياد النسيم للمخزنجي وإبراهيم أصلان.

 

ما هي الأعمال الفنية التي تتوقع استمرارها كأفلام الزمن الجميل؟

- أفلام كاملة أبو ذكري وفيلم بحب السيما وعمارة يعقوبيان وحب البنات بالإضافة لأفلام أسامة فوزي.

 

ما رايك في نجوم مسرح مصر؟

شباب لديهم طاقة فنية رائعة وعظيمة ولكن توجيه الممثل دائماً «للأفيه» يجعل المشاهد يشعر بالملل.

 

ما رأيك في ثورة 25 يناير؟

أنا مؤمن جدًا بالثورة وأرى أنها مهمة جدًا ولا يمكن الاستهانه بها حيث شارك فيها نحو 20 مليون مصري أجل تحقيق حلمهم .. وأرى أنها تجربة عظيمة ودورها تاريخي والنية كانت حسنة من أجل العدل والكرامة.

ماذا يمثل الفن لديك؟

- الفن متعة وحياة وبسببه هاجرت إلى أوروبا درست في ورش عديدة تعلمت منها الكثير وكانت إضافة لي.. ولم أستطع أن أستمر وعدت إلى مصر بسبب الفن، تشويه المواطن العربي في أفلام الخارج وإظهاره بصورة سيئة على أنه إرهابي وقاتل سبب رجوعي لمصر، رفضت وقلت لأ إحنا فنانيين مش إرهابيين.

 

كيف ترى الواسطة في الفن؟

- أولاً الفن متعة وولا تجوز في الوساطة، وهناك من يقحم أقاربه في الوسط الفني ولكنهم يسقطون سريعًا لعدم امتلاك الموهبة، ولا يستطيع أحد مساعدة أخر للأبد، فالفنان الناجح يتميز عن غيره في أنه موهوب ويرتقي بمستواه من حين لأخر، مؤكدًا أن نسبة كبيرة من النجاح تكون في الاجتهاد والمثابرة ، أما من يدخل بالواسطة فعمره قصير.

هل يوجد لديك أي نيه للعودة مرة أخرى لورش تدريب الموهوبين ؟

- رغبتي في التمثيل أكثر والتركيز خلال الفترة الحالية على الأعمال التي أقدمها، كما أتمنى عودة الاستوديو من جديد فقد كان يضم شباب رائعين وموهوبين ولا ندري ماذا يحدث في المستقبل من الممكن أن أعود مرة أخرى.

ترشيحاتنا