«لا للإرهاب وإلا بيوت الله» شعار مسيرة طلاب مدارس قرية "الجبيل" ضد بالإرهاب

نظم طلاب مدرستي خالد بن الوليد ومحمد نجيب للتعليم الأساسي بقرية "الجبيل" بطور سيناء مسيرة جابت القرية منددة بالعمل الإرهابي الذي شهدته قرية "الروضة" ببئر العبد بشمال سيناء مستهدفا دور العبادة.


حيث رفع الطلاب شعارات مرددين لا للإرهاب، إلا بيوت الله يا كفره، شارك في المسيرة مصطفي الزغبي وكيل مديرية التربية والتعليم بالمحافظة وعلي حسن مدير الإدارة التعليمية بطور سيناء وفوزي همام رئيس مدينة الطور وعدد من القيادات التعليمية والدينية بالمحافظة.


وأكد الزغبي أن هذا المشهد يدل علي وطنية الطلاب وإحساسهم بالحادث الأليم الذي كبد قلوب المصريين الجمعة الماضي حيث الإرهاب الأسود الذي لا يفرق بين مسلم ومسيحي فالإرهاب ليس له وطن ولا دين، مشيرا إلى أنه مهما فعل الإرهاب بنا فإننا جميعا علي قلب رجلا واحد وستبقى مصر رغم حقد الحاقدين.


وأضاف فوزي همام، رئيس المدينة أن الجمعة الماضية كانت حزينة علي كل المصريين حيث مواطنين آمنين يؤدون فريضة الله استشهدوا علي أيدي هؤلاء الكفرة حيث تحركت مشاعر هؤلاء الطلبة خاصة وأن الإرهاب لا يفرق بين مسلم أو مسيحي طفل أو شاب أو مسن والتاريخ خير شاهد على ذلك فالمسيرة بتعبر عن تضامنا مع إخواننا في شمال سيناء.


وأشار الشيخ علي الطنطاوي، موجه دعوه بأوقاف جنوب سيناء عن تضامن الجميع مع أهالينا في شمال سيناء، وقال إن هذا العمل الإجرامي إن دل، فإنما يدل على أنهم لا دين لهم ولا وطن ولا ذمة.


وتابع: هذا العمل الخسيس الذي استهدف أحد بيوت الله الذي أمرنا الله بإقامة الأذان والصلاة فيه وقيام الارهابين بقيام هذا العمل الإجرامي أن دل يدل علي أنهم جبناء وأضعف، مما يكون في مواجهة  الآخر وأن هذه المسيرة هي رسالة إلي أن الشعب المصري كله يد واحدة في مواجهة الإرهاب وهدفه واحد وهو أن مصر فوق الجميع وتحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر.



ترشيحاتنا