تعرف على طرق الاحتفال "المباحة" بالمولد النبوي

صورة مجمعة
صورة مجمعة

يحتفل المسلمون حول العالم بالمولد النبوي الشريف، الجمعة 1 ديسمبر، بناءً على استطلاع دار الإفتاء المصرية، هلال شهر ربيع الأول من خلال لجانها الشرعية المنتشرة في مختلف أنحاء الجمهورية معلنة أن الاثنين 20 نوفمبر هو أول أيام الشهر.

وتختلف طرق الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، والتي قالت بخصوصها دار الإفتاء المصرية إنها من أحب الأعمال ودليل على حب النبي "صلى الله عليه وسلم"، وشملت طرق الاحتفال المباحة.

-الصيام:
 يمكن إحياء هذا اليوم بالصوم، حيث أوضحت الإفتاء أن النبي "صلى الله عليه وآله وسلم" سن الشكر لله على ميلاده فكان يصوم يوم الاثنين ويقول: »ذلك يوم ولدت فيه« رواه مسلم.


- تلاوة القرآن والمدح وإطعام الفقراء
وورد عن دار الإفتاء أنه بداية من القرن الرابع والخامس كان الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم بشتى أنواع القربات من إطعام الفقراء، وتلاوة القرآن، وترديد الأذكار، وإنشاد الأشعار والمدائح في رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم" .

- شراء الحلوى:
وذكرت الإفتاء أن الحلوى تندرج في أنواع الاحتفال المباحة، حيث اعتاد الناس شرائها الحَلوى والتهادي بها في المولد؛ والتهادي أمر مطلوب في ذاته، ولم يوجد دليل على منعه أو إباحته في وقت دون وقت، مشيرة إلى أنه إذا انضمت المقاصد الصالحة الأخرى كإدخال السرور على أهل البيت وصلة الأرحام فإنه يصبح مستحبا، وإذا كان تعبيرًا عن الفرح بمولد النبي "صلى الله عليه وسلم" كان أشد مشروعية واستحبابًا. 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم