وزير الصحة: حققنا نجاح كبير في صناعة الأدوية وعلاج فيروس سي

 المؤتمر السنوي الأفريقي
المؤتمر السنوي الأفريقي

افتتح وزير الصحة والسكان د.أحمد عماد الدين راضي، صباح الثلاثاء 24 أكتوبر، المؤتمر السنوي الأفريقي.

حضر المؤتمر وزير التعليم العالي والبحث العلمي د.خالد عبد الغفار، ووزراء الصحة لـ 8 دول أفريقية، والسيدات الأول لخمس دول أفريقية، بالإضافة إلى 45 متحدث دولي وإقليمي من مختلف دول العالم.


يعقد المؤتمر لأول مرة في مصر، وذلك برعاية شركة "ميرك" انطلاقًا من المسئولية الاجتماعية لتنمية الرعاية الصحية في أفريقيا.
 
واستعرض وزير الصحة والسكان التجارب الناجحة لمصر في مجال الصحة والتي أصبحت قصص تسطر في جميع المحافل الدولية، مشيرا إلى تجربة مصر الناجحة في علاج فيروس "سي" ، حيث تسعى الدول الأفريقية والآسيوية لنقل التجربة المصرية.
 
وقال وزير الصحة والسكان، إن التجربة المصرية في علاج فيروس سي واجهة تحديات كثيرة، ومنها الأسعار الباهظة للدواء وقوائم انتظار المرضى ، وعدم دراية المصابين بإصابتهم بالفيروس، لافتا إلى أنه تم بذل جهود كبيرة ممثلة في التفاوض مع الشركات لتوفير سعر منخفض لعلاج عدد أكبر من المرضى ، بالإضافة إلى قوائم الانتظار الطويلة ، وتم التغلب على ذلك من خلال تشجيع الشركات المحلية لإنتاج الدواء والقضاء على قوائم الانتظار .
 
وتابع وزير الصحة والسكان أنه تم إطلاق الحملة القومية للمسح الطبي الشامل لفيروس"سى" بمحافظات مصر المختلفة لاكتشاف الفيروس، حيث تم مسح ما يقارب من 4 مليون مواطن حتى الآن، فيما تم تقديم العلاج ل 1.4 مليون مريض بتكلفة بلغت 3.7 مليار جنيه .
 
وأشار إلى أن تجربة مصر الرائدة  أصبحت قصة نجاح تروى في أغلب المحافل الدولية، لافتا إلى أن هناك بعض الدول طالبت بنقل التجربة الناجحة إلى بلادها مثل المغرب ، والبرازيل ، وروسيا ، وبعض الدول الأفريقية.
 
كما استعرض جهود الوزارة في مجال صحة المرأة ، مشيرا إلى أنه تم إعطاء الأولوية ليس فقط للعلاج ولكن أيضا للوقاية من الأمراض، لافتا إلى تكثيف الجهود لتمكين المرأة من خلال تنفيذ برامج ناجحة مثل البرنامج القومى لمكافحة سرطان الثدي، والعيادات المتنقلة للمناطق المحرومة، والبرنامج القومي لتنظيم الأسرة والصحة الانجابية.
 
ولفت وزير الصحة والسكان إلى تجربة مصر الناجحة في خفض معدل وفيات السيدات، مشيرا إلى أنه في عام 1992 كانت معدل وفيات السيدات 174 سيدة لكل مائة ألف، حيث انخفضت هذه النسبة في عام 2015 إلى 72% ، وأصبحت 49 سيدة لكل مائة ألف، مما يشير ويعكس الجهود الناجحة  للوزارة فى الاهتمام بصحة المرأة.
وأعرب عن استعداد الوزارة  مشاركة الدول الأفريقية لنقل هذه التجربة ، لافتا إلى رؤية مصر بالاهتمام بالمناطق المحرومة والنهوض بالبرامج القومية في هذه الدول ايماءا لدورها الريادي بالمنطقة، حيث تقوم الوزارة حاليا بإرسال قوافل طبية لكثير من الدول مثل السودان وأثيوبيا ، ليس بغرض تقديم العلاج فحسب ولكن أيضا تدريب الفرق الطبية لرفع المهارات المهنية لديهم.
 
وأكد وزير الصحة والسكان أن مصر أصبحت بما تمتلكه من مقاومات قبلة للسياحة العلاجية وخاصة من الدول الأوربية، وذلك من خلال توافر الأدوية بأسعار زهيدة مقارنة بالدول ، بالإضافة إلى المناخ الجاذب للسياحة.
 
وبشأن التعاون مع الدول الأفريقية في مجال الدواء، قال  وزير الصحة والسكان إنه تم إنشاء شركة مصرية متخصصة باسم "أفري فارم "  لتتعاون مع الدول الأفريقية في مجال صناعة الدواء والرعاية الصحية، حيث قامت الشركة بتوقيع بروتكول تعاون مع عدد من الدول الأفريقية مثل غينيا الاستوائية وتنزانيا وبوركينا فاسو ، وذلك بإشراف وزارة الصحة المصرية.
 
وذكر وزير الصحة والسكان أن مصر حققت نجاحا كبيرا في صناعة الدواء من خلال 5 محاور، بدأت بتوفير الأدوية بالسوق المحلية ، من خلال سرعة تسجيل الأدوية المستوردة، ثم إصدار قرار باسترجاع الأدوية منتهية الصلاحية إلى شركات الدواء لتنظيف سوق الدواء من الأدوية المنتهية الصلاحية ، فيما ألزام المحور الثالث شركات الدواء بتطبيق نظام التكويد على عبوات الأدوية مما يساعد في القضاء على الغش الدوائي ومن المقرر تطبيقة في يونيو 2018.
 
وأضاف وزير الصحة والسكان أن المحور الرابع هو التحكم في أسعار الدواء وإتاحته بسعر مناسب، بالاضافة إلى مساعدة الشركات المحلية والعالمية لمواجهة التغير في تحرير سعر الصرف، موضحا أن المحور الخامس يتمثلدفي التنسيق بين وزارة الصحة وشركات الأدوية المحلية مثل أكديما، لزيادة تصنيع الأدوية للتغلب على استيرادها ، لافتاً إلى النجاح فى توفير أدوية فيروس "»" و "B" ، والأدوية الخاصة بالهرمونات ، وأدوية منع الحمل، والأنسولين بأصنافه المختلفة.
 
ادير بالذكر أن المؤتمر تناول مناقشة صحة الأم والأمراض غير السارية، بالإضافة إلى تحسين جودة الخدمات الصحية وتطوير قدرات العناصر البشرية والفنية بالقارة الإفريقية، وسبل التعاون المشترك بين الدول الأفريقية للنهوض بمستوى الخدمات الصحية بالقارة.
 

ترشيحاتنا