«ليلة النصف من شعبان» عيد الملائكة .. وتحويل القبلة سبب قدسيتها

صورة موضوعية
صورة موضوعية

تحتفل الأمة الإسلامية اليوم الخميس بليلة النصف من شعبان، لما لها من فضائل كثيرة ينتظرها جميع المسلمين في بقاع الأرض ليطلبون من الله عز وجل أن يغفر لهم ذنوبهم. 

سبب قدسية ليلة النصف من شعبان

ليلة النصف من شعبان هي الليلة التي تسبق يوم 15 شعبان، وتبدأ من بعد صلاة المغرب وحتى دخول صلاة فجر اليوم التالي، ولهذه الليلة أهمية خاصّة في الإسلام، لأنه تم فيها تحويل القبلة من بيت المقدس إلى البيت الحرام بمكة المكرمة، بالعام الثاني من الهجرة على أرجح الآراء، بعد أن صلى المسلمين قرابة 16 شهراً تجاه المسجد الأقصى. 

مسميات ليلة النصف من شعبان

ليلة النصف من شعبان لها أكثر من تسمية فيطلق عليها: «ليلة البراءة، ليلة الدعاء، ليلة القِسمة، ليلة الإجابة، الليلة المباركة، ليلة الشفاعة، ليلة الغفران والعتق من النيران.
وقيل: إن للملائكة في السماء ليلتي عيد، كما أن للمسلمين في الأرض يومي عيد، فعيد الملائكة ليلة البراء وهي ليلة النصف من شعبان وليلة القدر، وعيد المؤمنين يوم الفطر ويوم الأضحى. 
ولهذا سميت ليلة النصف من شعبان ليلة عيد الملائكة، وتسمى أيضاً ليلة التكفير وليلة الحياة وليلة الشفاعة، وليلة المغفرة وليلة العتق، وليلة القسمة والتقدير.

احتفالات منتصف شعبان في بلدان متعددة

تحيي بلدان متعددة بليلة النصف من شعبان، وذلك لأن الله يغفر فيها لكل المسلمين إلا لكاهن، أو مشاحن، أو مدمن خمر، أو عاق للوالدين، أو مصر على الزنا.
وترصد »بوابة أخبار اليوم« مظاهر هذه الاحتفالات في بعض البلدان:

- مصر :  تحتفل وزارة الأوقاف المصرية بليلة النصف من شعبان حيث يوضح بيان وزارة الأوقاف أن الاحتفال يبدأ بتلاوة ما تيسر من القرآن الكريم، ثم كلمة للدكتور رئيس جامعة الأزهر، حول الدروس والعبر المستفادة من هذه الذكري الكريمة، فيما يلقي وكيل وزارة الأوقاف كلمة الوزارة لشئون المساجد والقرآن الكريم، حول إمكانية ترجمة دروس ذكري ليلة النصف من شعبان، لتحقيق نهضة الأمة الإسلامية، وتحسين أحوال شعوبها، ثم يختتم الاحتفال بابتهالات دينية حول تلك المناسبة.
ويشبه الاحتفال بهذه الليلة من الناحية الاجتماعية والشعبية الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج، كما يصوم الكثيرون يوم الخامس عشر من شعبان.

- إيران:  تولي الجمهورية الإسلامية عناية خاصة بإحياء مراسم المنتصف من شعبان، وذلك من خلال تزيين الشوارع والأزقة بالأضواء والزينات وتوزيع الحلويات والعصائر في الطرقات وإقامة المواليد التي يتكفل بها الناس، ويطلقون على هذا اليوم تسمية اليوم العالمي للمستضعفين. 

- العراق:  يحرص العراقيون على إحياء مراسم منتصف شعبان في مرقد الحسين بن علي ،حيث أن 950 موكبا حسينيا يقدمون الخدمات لزائري كربلاء في ليلة النصف من شعبان.

- البحرين: تشهد البحرين احتفالات واسعة بالنصف من شعبان، وتتنوع مظاهر إحياء هذه الليلة من قرية لأخرى والتي تستمر حتى ساعات متأخرة من المساء، وتتسابق القرى والمآتم فيما بينها بإقامة المسابقات عبر توفير جوائز قيمة تنوعت بين أجهزة إلكترونية وألعاب.

- السعودية: في مناطق "القطيف - الإحساء – الدمام" تشهد هذه المدن ليلة النصف من شعبان احتفالات شعبية واسعة، وتسمى بالـ «القرقيعان»، وذلك وسط مشاركة طفولية تردد الاهازيج التراثية، وهي تعد من العادات المنتشرة منذ مئات السنين في منطقة الخليج العربي.

- الهند:  يعتقد المسلمون الهنود أن الله يحدد مستقبل جميع الرجال باحتساب أعمالهم الماضية في ليلة المنتصف من شعبان التي يطلقون عليها اسم "ليلة البراءة" والتي تعني ليلة المغفرة ويوم الكفارة، ويحتفل الشيعة الهنود بهذه الليلة كونها ليلة ولادة الإمام المهدي المنتظر، ويقضي المسلمون هذه الليلة بالصلاة والدعاء وتلاوة القرآن طلبًا للمغفرة والتكفير عن جميع أعمالهم الماضية. 
ويتوجه المسلمون في الصباح الباكر من يوم الخامس عشر من شعبان إلى المقابر حاملين باقات الورود لزيارة أمواتهم وقراءة الفاتحة على أرواحهم طلبًا للغفران، وتبدأ مراسم الاحتفال من اليوم الثالث عشر أو الرابع عشر من شهر شعبان.

ترشيحاتنا