فيديو| مدرب كلاب يكشف كيفية تحصينها من الأمراض

«الوفاء» شعور يبحث عنه الإنسان دائمًا فيمن حوله، حتى لو كانت حيوانات أليفة، وتُعد الكلاب من أكثر الحيوانات التي يحبها الإنسان لأنها مصدر للوفاء والإخلاص.

وتعتبر تربية الكلاب وتدربيهم، وخصوصا الأنواع غالية الثمن مثل المالينو، الروت وايلر، الجيرمن شيبرد، الهاسكي، البيتبول، المؤشر الذي يحدد هوية الكلب، ما بين الشراسة والاجتماعية، فهناك خيط رفيع يفرق بين كلب وآخر، إما أن تمسك به جيدًا فتحكم التربية فيصبح وفيًا من الدرجة الأولى، أو ينقطع منك فيتحول هذا الكائن الأليف إلى أقصى مراحل العدوانية.

«بوابة أخبار اليوم» أجرت حوارًا شاملًا مع كابتن أبو نور أشهر مدربي ومربي الكلاب في مصر، الذي أكد أن هناك ثلاث تطعيمات أساسية لابد من إعطائها للكلب منذ صغره، مضيفًا: «هناك مربين يقومون بتطعيم وتحصين كلابهم كل سنة في موعد محدد، لتلافي ظهور أي أعراض لأمراض الكلاب».

التطعيم الثماني

وقال أبو نور أن التطعيم الثماني، يستخدم حينما يبلغ الكلب ٤٥ يومًا، ولابد من استخدام نوع تطعيم موثوق من الشركة المنتجة له، مضيفًا أن هناك بعض المربين يقومون بتكرار التطعيم بعد ٢١ يوم للتأكد من سلامة الكلب وحفاظا على صحته ومناعته لمقاومة الأمراض في المستقبل القريب والبعيد.

الجرب والحشرات

وأضاف أنه يتم تطعيم الكلب عند سن ٣ شهور لتلافي إصابة الكلب بالجرب والحشرات، التي تضره بأضرار بالغة، وهذه الحشرات تؤثر بالسلب على الحالة النفسية للكلب، ولا سيما مص دمائه بصفه مستمرة، ومنها إلى الحكة والتي تجعل الكلب يحك فراءه بطريقه مستمرة، مما يؤدي إلى الجرب.

السعار

كما يتم تطيعم الكلب ضد السعار «داء الكلب» عند سن ٦ أشهر، وهو مرض فيروسي يصيب الكلب بالتهاب حاد في الدماغ، وينتقل من فصيلة إلى أخرى، ومن الممكن أن ينتقل إلى الإنسان عن طريق عضة من أي حيوان مصاب بالمرض، ويؤدي داء الكلب للوفاة عندما يصيب الإنسان، إلا في حال تلقيه الوقاية اللازمة ضد المرض، وهو يصيب الجهاز العصبي المركزي مما يؤدي إلى إصابة الدماغ بالمرض ثم الوفاة.

وأكد أبو نور على ضرورة تطعيم وتحصين الكلاب في المواعيد المحددة، وعدم الاستهتار بصحة الكلب، وذلك لأنه وببساطة من الممكن أن يصيب أي فرد من الأسرة وخاصة الأطفال.